ريمديسيفير.. علاج كورونا الذي تصنعه مصر واعتمدته أوروبا

ريمديسيفير.. علاج كورونا الذي تصنعه مصر واعتمدته أوروبا
179
تابعنا عبر

ريمديسيفير.. علاج كورونا الذي تصنعه مصر واعتمدته أوروبا

أقرت وكالة الأدوية الأوروبية بالموافقة المشروطة على استخدام عقار ريمديسيفير المضاد للفيروسات كـ علاج كورونا ، والذي تنتجه شركة “غيلياد ساينسز” الأميركية مع مرضى كوفيد-19، ليصبح بذلك أول عقار يقترب من الحصول على الضوء الأخضر كعلاج لهذا المرض بالقارة الأوروبية.

وأوصت لجنة الوكالة المعنية بالأدوية البشرية باستخدام العقار مع المرضى الذين لا يقل عمرهم عن 12 عاما، ويعانون من الالتهاب الرئوي، وبحاجة لمدهم بالأكسجين.

ونال عقار ريمديسيفير بالفعل موافقة على استخدامه بشكل استثنائي في الحالات الحادة، وذلك في الولايات المتحدة والهند وكوريا الجنوبية وإسرائيل، ونال موافقة كاملة في اليابان، كما تستخدمه مصر.

سعر عقار ريمديسيفير

ولم يعرف سعر العقار بالمنطقة الأوروبية، لكن سعره بالولايات المتحدة قد يصل إلى 5080 دولارا لدورة العلاج الواحدة.

في حين ستبيعه شركات هندية للأدوية البديلة التي تحمل نفس الخصائص، لكن ليس بنفس الاسم التجاري، بسعر بين 5000 و6000 روبية (66.13 و79.35 دولار).

وفي مصر سيباع ريمديسيفير بأقل من ألفي جنيه (حوالي 124 دولارا) للجرعة.

ما الذي نعرفه عن ريمديسيفير؟

حقق ريمديسيفير بعض النتائج الإيجابية في تجارب صغيرة على المصابين، ويتلقاه المرضى في بعض الدول في حالات استثنائية أو إنسانية.

وقالت شركة غيلياد ساينسز إنها تتوقع أن تتمكن من توريد كميات كافية من دوائها بنهاية العام، لعلاج أكثر من مليوني مريض من المصابين بمرض كوفيد-19.

ويفوق هذا العدد مثلي الرقم الذي كانت الشركة تستهدفه في السابق، وهو مليون جرعة فقط.

إقرأ أيضا :هذه آخر صورة نشرها مخرج “توم أند جيري”.. وخبر وفاته ما زال يلقى تفاعلاً

توأمان في كل شيء.. حتى في الوفاة بـ كورونا

وأضافت غيلياد أنها تعتزم بدء تجارب على نسخة سهلة الاستخدام تعطى بطريقة الاستنشاق بحلول أغسطس. ويؤخذ الدواء المضاد للفيروسات حاليا بطريق الحقن الوريدي.

ويقف ريمديسيفير على خط المواجهة في مكافحة الفيروس بعد أن أثبتت تجربة سريرية أنه ساعد في تقليل المدة اللازمة للتعافي في المستشفيات.

لكن إنتاج وتوريد مليارات الجرعات لا يزال مبعث قلق بالغ في الوقت الذي تجد فيه أنظمة الرعاية الصحية في العالم نفسها في مواجهة ما لا طاقة لها به بسبب المرض التنفسي سريع الانتشار.

وقال دانييل أوداي الرئيس التنفيذي لشركة غيلياد، في بيان: “سنواصل (جهود) التعاون على مستوى العالم لضمان كفاية الإمدادات في كل مكان”.

كما أعلنت الشركة عن خطط بشأن “موجة تالية من التجارب السريرية”، بما في ذلك دراسات تتعلق بالنساء الحوامل.

وقالت غيلياد إن تركيبة الدواء، الذي يؤخذ بطريق الاستنشاق، ستعطى بطريق الأجهزة المستخدمة في جلسات البخار، وهو ما يعني سهولة الاستخدام خارج المستشفيات.

وأوضحت دراسة نشرت في مجلة نيتشر الطبية، في يونيو الحالي، أن ريمديسيفير منع تطور المرض في الرئة في القردة المصابة بفيروس كورونا المستجد.

ومازالت تجارب الدواء جارية على البشر، وأظهرت البيانات الأولية أن الدواء ساعد مرضى على الشفاء أسرع من غيرهم.

مصر تبدأ تصنيع ريمديسيفير

والأسبوع الماضي، بدأت شركة إيفا فارما المصرية للأدوية تصنيع عقار ريمديسيفير بطاقة تصل لنحو 1.5 مليون جرعة شهريا.

وأوضح أمجد طلعت المدير العام للشركة أن ريمديسيفير سيباع بأقل من ألفي جنيه (حوالي 124 دولارا) للجرعة.

وقال طلعت إن إيفا “بدأت في تصنيع عقار ريمديسيفير بطاقة إنتاجية 16 ألف حقنة يوميا، ونحو 500 ألف حقنة شهريا، وتم التبرع بنحو 1200 جرعة لهيئة الدواء، وبدأنا من اليوم توصيلها لبعض مستشفيات الحجر الصحي بتوجيه من الهيئة.

“هذا الدواء مخصص للحالات المتوسطة والحرجة من مرضى كورونا والذين في حاجة لرعاية مركزة بالمستشفيات وإلى أكسجين”. على حد قول المدير العام للشركة.

وأشار إلى أن هناك اتصالات مع بعض الدول في شرق أوروبا وفي إفريقيا لمعرفة احتياجاتها من الدواء “كي نستطيع عمل تخطيط للتصنيع لكن سيكون ذلك بعد الانتهاء من احتياجات السوق المصري أولا”.

للمزيد تابعوا صفحتنا على فيسبوك دراما نيوز .

تابعنا عبر